الاشتراك في التأمين

ما حكم الشرع بالاشتراك في التأمين بشكل عام والعمل بشركات التأمين؟

مشرف موقع وصفحات د.أمجد علي سعادة says:

 التأمين التجاري بجميع صوره محرم مطلقًا ؛ وذلك لاشتماله على الغرر والربا والميسر وبيع الدين بالدين ، فقد تعاضدت فيه عدة أسباب يصلح كل واحد منها بمفرده للحكم عليه بالحرمة فكيف إذا اجتمعت فيه جميعها ؟! ، أما إن كان إجباريًا في بعض الحالات فالإجباري لا يتعلق به حكم شرعي لأن المشترك به هنا لن يكون له الخيار في الاشتراك أو عدمه ، وأما التأمين التعاوني الإسلامي القائم على أساس التكافل الاجتماعي والتبرع والتعاون فهو التأمين الجائز شرعًا وهو البديل الإسلامي الأمثل للتأمين التجاري ، وعليه فإنه يحرم العمل في شركات التأمين التجاري ، ويباح العمل في شركات التأمين التكافلي الإسلامي ، وهذا ما ذهب إليه مجمع الفقه الإسلامي في دورته الثانية المنعقدة بجدة عام 1406هـ – 1985م بشأن عقد التأمين ، والله تعالى أعلم .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s