المتون العلمية

مشروع ميراث النبوة

لشرح المتون العلمية الشرعية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المتون المكتوبة (النصية)

  1. متن عقيدة أهل السعادة نص المتن
  2. منظومة الزمزمي منظومة الزمزمي
  3. متن مختصر التحرير لابن النجار مختصر التحرير
  4. متن اخصر المختصرات  اخصر المختصرات بدون اسطر

المتون المسموعة 

  1. الشرح الصوتي لمتن المقدمة الجزرية 


10 thoughts on “المتون العلمية

  1. وفي نهاية هذا اليوم أشكر الدكتور على سعة صدره و صبره على طلبات طلابه الكثيرة و أتمنى أن لا يصيبه الغم من كثرة أسئلتهم
    و أختم قائلة: يتبع في العدد القادم حين أنهي دراسة مادة الفصل الصيفي!!

    أعجبني

  2. نتابع مع *باب مخارج الحروف*
    البيت التاسع:
    – هل يفترض بي معرفة عدد المخارج عند الكوفيين و البصريين و المبرّد؟ هل علي أن أحفظ عدد مخارج كل فئة؟ و إن كان الجواب لا، من نعتمد؟

    البيت العاشر:
    – عرفنا الجوف بأنه يبدأ من الحنجرة و ينتهي بالشفتين و هذا تعريف عام جدا جدا و بناءاً عليه تكون معظم الحروف جوفية!!
    – كيف يكون الحرف مجهورا و رخوا في ذات الوقت كما وصفت لنا أحرف المد؟ فهمنا الجهر هو الذي يرافقه اهتزاز الأوتار الصوتية حيث يكون الوتران منفتحين شديدين و ليسا رخوين، فماذا نعني بصفة الرخاوة (ما الجزء الذي يكون رخوا)؟
    – لما قلت لنا بأن الهاء أقوى من حروف المد؟! كيف ذلك؟!

    البيت الحادي عشر:
    – الهمزة لما ليست حرفا مقلقلا؟ وكيف نقول عنها بأنها غير مجهورة؟!
    – قلنا أن الحروف المقلقلة تجمع صفتي الشدة و الجهر، عرفنا الجهر و لكن ماذا نعني بالشدة؟ ما هو الجزء المشدود من أعضاء النطق؟
    – هل من الصحة القول بأننا لا ندفع بالهواء المضغوط إلا في حالة نطق حرف الهاء؟ أم أننا ندفعه في حال نطق جميع الحروف؟!
    – لما وصفنا الهاء بأنها ضعف على ضعف؟ ما الضعف الأول و ما الثاني؟

    البيت الثاني عشر:
    – من يأتي أولا: حرف الغين أم الخاء و لماذا؟ (حين تفخم الحرفين تسبق الخاء الغين و العكس صحيح حين لا تفخمهما!!) خصوصا و أنك قلت أن مكان تولّد الحرف هو مكان التفخيم.
    – الغين و الخاء حرفان لهويان، صحيح؟
    – حرف القاف حرف انفجاري يستحكم في وسط المخرج في حين أن حرف الكاف حرف توقفي يستحكم من الأطراف، صحيح؟

    البيت الثالث عشر:
    – ما هو مخرج حرف الياء؟

    البيت الرابع عشر:
    – ما هو مخرج اللام؟ و ما الفرق بينه و بين مخرج الضاد؟ فقط وجود الأضراس؟

    البيت الخامس عشر:
    – اشرح كيف تخفي النون و تلغي مخرجها و من دون رنة.
    – ما الفرق بين الرا المرققة و المفخمة؟

    البيت السادس عشر:
    – قلنا بـأن الطاء تناظر الدال و التاء؛ الطاء حرف مستعلي و الدال حرف مستفل، ماذا بالنسبة للطاء و التاء و كلاهما حرف مهموس؟؟

    البيت السابع عشر:
    – قلنا بـأن الظاء يناظر الضاد و الذال و الثاء؛ الظاء يلفظ و يخرج خلال ذلك اللسان على عكس الضاد، و الظاء حرف مفخم علر عكس الذال، أين التناظر بين الظاء و الثاء؟
    – كيف يكون حرف الظاء رخوا؟ اشرح لو سمحت مع أمثلة.

    البيت الثاني و العشرين:
    – قلنا بأن الحروف المتوسطة لا تستحكم في مخرجها الحروف الشديدة، هي لا تمر بسلاسة كالحروف الرخوة و لكن بنوع من الاستحكام في المخرج و قلت عنها بأنها احتكاكية. سابقا قلت أن حرف الشين حرف احتكاكي!! على الرغم من عدم كونه من الحروف المتوسطة. فسر لو سمحت.

    البيت الرابع و العشرون:
    -أعطنا مثالا على كل مما يلي: قلقلة صغرى و وسطى و كبرى، اللين في (ألف مدية لينة، واو مدية و لينة و غير مدية، ياء مدية و لينة و غير مدية).

    أعجبني

  3. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    مجموعة أسئلة على متن المقدمة الجزرية و شرح الدكتور:
    *المقدمة*
    البيت الثاني:
    – قلنا أن الحمد يكون باللسان و لا يكون إلا لله في حين أن الشكر يكون باللسان و القلب و الجوارح و يكون لله و العباد. إذا كان الحمد باللسان فقط فلم لم يكن الشكر لله حيث أنه اشتمل أعضاءاً أكثر؟! لماذا كان الحمد أفضل من الشكر؟
    – قلت لنا أن الله فضّل النبي محمد (صلى الله عليه و سلم) على الخلق و باقي الأنبياء بخمس أو ست ذكرت منها أنه أوتي مجامع الكلم، ماذا نعني بمجامع الكلم؟
    – قلنا أن الله اصطفى: آدم و الأنبياء و الأشهر الحرم و الأعياد و الملائكة .. إلخ من بين مجموعة. من بين من اصطفى الله الملائكة؟
    – قلنا أن الأصل في كل شيء أن يبدأ بالحمد ثم يتبع بالصلاة على رسول الله و كذلك الدعاء، فالدعاء يبقى معلقا بين الأرض و السماء ما لم نصلي على رسول الله. فهل من هذا نفهم أن الترتيب المتبع عند رغبتنا بالدعاء هو كالتالي (الحمد ثم الصلاة على النبي ثم الدعاء) في حال بدء أو انهاء الدعاء؟ و إذا كان العبد في صلاته (المفروضة أو غير المفروضة) و أراد الدعاء ساجدا، كيف يكون الدعاء؟ هل يجوز أن تصلي على النبي أثناء السجود؟ و هل يختلف الترتيب بحسب نوع الصلاة؟
    البيت الخامس:
    – ما الفرق بين الواجب الشرعي و الواجب الشرعي؟ عرّفت لنا الواجب الشرعي بأن فاعله مأجور و تاركه متوعّد بالعقاب، هل أردت فاعل التجويد؟ و إن كان كذلك هل أردت الفعل العملي أم المعرفة النظرية؟
    – هل تارك التجويد آثم إن عرف المعلومات النظرية و لكن لم يكن يجيد التطبيق؟
    البيت السابع:
    – ما المقصود بمحرري التجويد؟ هل هم من يكتبونه؟
    – وهنا من السياق و تتابع الأبيات هل نفهم أن: “على مقرئ القرآن أن يعلم إضافة لعلمه بمخارج الحروف و الصفات ،أحكام التجويد و المواقف و ما الذي رسم في المصاحف” و إلا فلن يكون متقنا؟ أم عليه أن يلم بالمخارج و الصفات و يحررها من التجويد و الرسم و من كل مقطوع و موصول بها و تاء أنثى لم تكتب بها كما جاء في البيت الثامن؟ هذه أمور علي محرري التجويد و أحكام التجويد و راسمي المصاحف أن يعلموها لا مقرئ القرآن؟
    -لا أستطيع الربط بين الأبيات: 5 و 6 و 7 و 8!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s